أخبار وتقارير

 

مجلس بغداد يكشف: محرقة أميركية "مميتة" للنفايات المشعة تهدد حياة مواطني التاجي!

عدد المشاهدات   398
تاريخ النشر       05/09/2018 11:52 PM



بغداد / متابعة المشرق :
كشف مجلس محافظة بغداد ،امس  الثلاثاء، عن وجود محرقة تابعة للقوات الأمريكية للنفايات المشعة  والطمر الصحي في قضاء التاجي شمالي العاصمة تهدد حياة المواطنين بالإصابة بإمراض وبائية وسرطانية. وقال عضو المجلس ، فلاح الجزائري   إن “القوات القتالية الأمريكية الموجودة بشكل غير رسمي في معسكر التاجي الواقع شمالي العاصمة بغداد استغلت منطقة الكهرمان بوضع محارق النفايات الطبية   والعسكرية  المشعة الخاصة بها”، موضحا إن “تلك النفايات تولد إشعاعات سرطانية تهدد أهالي القضاء”. وأضاف إن “مجلس محافظة  بغداد عمل في وقت سابق على منع حرق النفايات المشعة  والطمر الصحي التابعة للقوات الامريكية  من قضاء التاجي إلى منطقة النباعي لتفادي الأخطار البيئية وإصابة المواطنين بالإمراض السرطانية”، لافتا إلى إن “النباعي قادرة على استيعاب الكميات الكبيرة من النفايات لاحتوائها على مساحات كبيرة ومنخفضات قادرة على استخدامها كمنطقة طمر صحي ومحرقة دون تلوث البيئة وإصابة المواطنين بالإمراض الوبائية و السرطانية إلا إن القوات الأمريكية لم تلتزم بإبعاد حرق النفايات عن القضاء”. وتابع إن “مجلس المحافظة فاتح جميع الدوائر المختصة في وزارة الصحة والبيئة لوضع حلول مناسبة لتفادي إصابة المواطنين بالإمراض السرطانية ، فضلا عن إبلاغ الجهات الأمنية من وزارتي الداخلية والدفاع بشأن التصرفات الأمريكية المنفلتة  وغير المسؤولة تجاه حياة المواطنين”، مبينا إن “الحكومة الاتحادية تغض النظر عن تلك التصرفات الأمريكية دون وضع رادع لها أو إخضاعها لتطبيق القانون”. وكان تقرير لقناة “فوكس نيوز”، الأمريكية ، قد كشف ، امس الاول الثلاثاء، عن وجود حفرة كبيرة لحرق نفايات الجيش الأمريكي المتواجد بالقرب من معسكر التاجي شمال العاصمة بغداد ، وتستخدم حتى الوقت الحالي رغم احتوائها على مواد إشعاعية. في سياق قريب اكد معاون مدير عام مدينة الطب فاضل عكلة، امس الاربعاء، ان الاسلحة والمعدات والاجهزة الاميركية خلفت اشعاعاً كبيراً في المكان الذي مرت من خلاله، كاشفا عن اكتشاف امراض سرطانية جديدة بعد تواجد الاميركان في البلاد. وقال عكلة :  ان “مرور ونقل الاسلحة الاميركية من مكان الى اخر يترك اشعاعاً في المكان الذي يمر من خلاله، بالاضافة الى اليورانيوم المنضب الذي تحتويه اغلب الاسلحة الاميركية، والذي يمثل مادة مشعة”. واضاف ان “بعض الاجهزة الاميركية تحدث فيها تفاعلات ذرية، كما عمليات الاحتراق في المعدات تجري عليها عملية صهر تزيد من درجات الحرارة وتطلق مواد كيميائية تؤثر على الجينات والكروموسومات، وبالتالي تسبب انتشاراً للسرطان”. واوضح ان “الاميركان غالبا مايتواجدون في اماكن مغلقة من اجل ممارسة اعمالهم بحرية تامة وهو عالم خطر جدا ومعزول عن الاخرين، وبالتالي فهم يختارون الاماكن البعيدة والنائية والتي يصعب تصويرها”.
واكد عكلة، ان “هناك انواع كثيرة من السرطانات تم اكتشافها بعد الوجود الاميركي في العراق، خاصة بعد استخدام الاسلحة الاميركية الاشعاعية والاجهزة الحاوية على اليورانيوم المنضب، بالاضافة الى عمليات الطمر غير المؤدلجة، مما يسبب انتشاراً بشكل كبير للامراض السرطانية”.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com